الرئيسية / الأبقار / تربية العجول الصغيرة

تربية العجول الصغيرة

قبل الولادة ب 60 يوما، يجب تغيير نظام التغذية لمساعدتها على التحضير لولادة طبيعية بأقل جهد و تعب ممكن للأم و وليدها.

٭ تبعد العجول عن أمهاتها مباشرة بعد الولادة و يقدم لها اللبأ (السرسوب) بأكبر كمية ممكنة و في أسرع وقت ممكن، و هذا خلال الساعات الأولى من العمر. و يستحسن إعطاءه أيضا جرعة من الفيتامينات و المحصنات لتخفيف مشاكل الإسهال و الموت بعد أن يرضع من أمه طيلة الأسبوع الأول أو على الأقل الأربعة أيام الأولى من عمره، و يمكن إعطاءه حليب الغبرة (الحليب المجفف) و ذلك لمدة ثمانية أسابيع (حوالي شهرين).

٭ تبدأ فترة التغذية بالأعلاف المركبة و الألياف ابتداء من الأسبوع الثاني للولادة و تقدم المياه النقية للشرب على أن تكون في متناول العجل كلا احتاج لها (قد يصل وزن العجول في عمر 14 إلى 16 شهر إلى 375 كلغ).

الفطام: هناك نوعان من الفطام متعارف عليها

 الفطام من الأم: يمكن أن يحصل ابتداء من 3 أو 4 أيام من عمر العجل بعد أن يحصل على قدر مهم من اللبأ (السرسوب) و الغرض من هذا النوع من الفطام هو أن يتعود الصغار على الرضاعة و التغذية بحليب الغبرة و ذلك لأسباب اقتصادية حيث يمكن للمربي توفير اللبن الطبيعي و تغذية العجول بالحليب الغبرة الذي يعتبر أرخص تكلفة من الحليب الطبيعي مما يزيد في دخل الكساب. هذه الطريقة (التغذية بالحليب الغبرة) زيادة على تحسين دخل مربو العجول تمكن من توفير الحليب الطبيعي للاستهلاك اليومي عند المواطن.

الفطام الثاني أو الفطام عن شرب الحليب:هذا الفطام يعني تغيير طريقة التغذية من السائل إلى التغذية الصلبة مثل الحبوب و العلف المركز و الألياف من تبن و غير ذلك من المواد التي تقدم للكبار، و هذا النوع من التغذية يجب أن يقدم تدريجيا ابتداء من الأسبوع الرابع مما يساعد العجول على نمو و تطور الكرش و وجود الكائنات الدقيقة فيه.

التسمين

 ٭ إن إنتاج عجول التسمين و التي تذبح في سن أقل من 20 شهرا و جل الحيوانات التي توجه للتسمين هي من أصل البقر الحلوب و يتم تحويل اتجاهها نحو إنتاج اللحم.

٭ يمكن إرسال الذكور للمجازر (للذبح) في أعمار مختلفة أما العجلات فيمكن الاحتفاظ بها حتى تصير (ضروبة) أو حتى نهاية مشوارها من إنتاج الحليب.

٭ الحيوانات التي هي من أصل البقر الحلوب غالبا ما يزداد وزنها في فصل الربيع و تربى و ترضع من أمهاتها أو تتغذى بالحليب المجفف إلى حدود 3 أو 4 أشهر.

٭ العجول المنتجة للحم يجب التخلص منها قبل 20 سن شهر (ما بين 15 و 17 شهرا و ما بين 500 و 580 كلغ).

٭ تربط العجول في الإسطبل و تتغذى على نظام غذائي مركز ذو قيمة غذائية مرتفعة من البروتينات مع استعمال قليل للأعلاف الخضراء.

النتيجة مضمونة بفضل هذا النوع من التغذية.

٭ تزداد الاحتياجات من الطاقة بصفة منتظمة من 3.2 إلى 7.1 وحدة علفية اللحم و البروتين الخام يزداد بسرعة أولا.

٭ للمواد المعدنية و الفيتامينات دور مهم في حياة الماشية، فهي التي تظهر مؤهلات الحيوان الإنتاجية و تعطيه القدرة على إنتاج الحليب و اللحم دون أن يضطر لاستعمال مخزونه من هذه المواد، الشيء الذي ينعكس سلبا على نمو الحيوان و ذلك بسبب ظهور بعظ الأعراض المرضية و هذا يؤثر مباشرة على دخل الكساب.

إن الاحتياجات من الفيتامينات و المواد المعدنية تختلف من حيوان لآخر: احتياجات الأبقار ليست كاحتياجات الأغنام و حتى الأبقار التي هي موضوع حديثنا فاحتياجاتها تختلف من نوع لآخر.

تختلف حاجيات الأبقار الحلوب من الفيتامينات و المواد المعدنية عن حاجيات عجول التسمين.

٭ عموما، يجب أن تكون التغذية متوازنة و غنية من حيث الكم و النوع لأنه إذا كانت الوجبة لا تتوفر على الكمية المطلوبة فإن ذلك سيكون له أثر سلبي على حالة القطيع و على مستوى إنتاجه.

احتياجات الحيوان للعناصر المعدنية و الفيتامينات

يجب أن تتوفر الوجبة الغذائية التي يستهلكها الحيوان يوميا على قدر معين من الأملاح المعدنية و الفيتامنات لأن الأبقار لا يمكنها أن توفر القدر الذي يكفيها من هذه المواد لإنتاج اللحم أو الحليب.

و إذا لم يوفر لها الكساب القدر المطلوب، فهي تعتبر في حالة خصاص و تتجلى هذه الحالة في ظهور أعراض واضحة تبدأ بنقص في الوزن و الإنتاج و تأخير في النمو و التسمين و إنتاج الحليب و عسر في الولادة و ضعف الحيوان على مقاومة أمراض الجهاز الهضمي و التنفسي. كما يلاحظ بوضوح بعض الأعراض الأخرى:

٭ فقدان الشعر حول العين أو على الكتف؛

٭ انتفاخ المفاصل؛

٭ فقدان الشهية؛

٭ العرج؛

٭ الكسر؛

كل هذه و غير ذلك تنتج عن فقر الوجبة الغذائية من مادة النحاس أو الزنك أو المنغنيز. و لهذا فإن التكملة الملائمة للوجبة الغذائية اليومية تبقى الوسيلة الأنجع لتجنب مضاعفات الخصاص من هذه المواد.

مثال وجبة غذائية للتسمين

٭ قبل كل شيء يجب إعطاء دواء ضد الطفيليات الداخلية؛

٭ سيلاج الربيع (العشب)؛

٭ الوجبات الخاصة بالتسمين غالبا ما تتكون الوجبة الأساسية من سيلاج الذرة؛

٭ ثفل الشمندر؛

٭ أو من وجبة تتكون أساسا من الحبوب و الأعلاف الخشنة كالتبن؛

٭ حبوب مهشمة (القمح أو الشعير) بكثرة؛

٭ 700 غرام من تورتو السوجا؛

٭ 200 غرام من المكمل المعدني و الفيتاميني و التبن.

مثال آخر

٭ 5 كيلو من سيلاج الذرة؛

٭ 500 غرام من تورتو السوجا؛

٭ 100 غرام من المكمل المعدني و الفيتاميني.

من وزن 300 كلغ إلى الذبح

٭ 7.5 كيلو من سيلاج الذرة؛

٭ 500 غرام تورتو السوجا؛

٭ 130 غرام من   المكمل المعدني و الفيتاميني.

هناك بعض وجبات التسمين معروفة جدا و يستعمها جل المربين و لا تحتاج لتدخل من طرف مختصين. و على سبيل المثال عجول من أصل بقر حليب:

٭ سيلاج الذرة قدر المستطاع أو 7.5 كلغ للعجول التي تزن ما بين 150 و 300 كلغ؛

٭ 500 غرام تورتو السوجا؛

٭ 100 غرام من المكمل المعدني و الفيتاميني.

شاهد أيضاً

النظافة و الوقاية من الأمراض عند الأبقار

باحترامنا لقواعد النظافة و الوقاية يمكننا منع الأمراض من التسرب إلى القطيع بإتباعنا للتعليمات التالية …