الرئيسية / الاغنام / الأغنام: منتجات و سلالات

الأغنام: منتجات و سلالات

في الأول كان الهدف الأساسي من تربية الأغنام هو إنتاج الصوف. هذه المادة (الصوف) خلقت ثروات إنكلترا في القرن 15 و 16، إلا أن وصول القطن الأمريكي إلى الأسواق الأوروبية أدى إلى تراجع أثمان الصوف. و مع ظهور الألياف الصناعية (النايلون…)، بدأ إنتاج الصوف في الانتعاش و لكن يشترط إنتاج صوف رفيع الجودة.

بعد ذلك، بدأ توجيه الأغنام المنتجة للصوف إلى أغنام منتجة للحم باستثناء بعض القطعان التي بدأ تهجينها مع سلالة الميرينوس (سلالة فرنسية) للحصول على صوف عالية الجودة.

منتجات الأغنام

الصوف: يمثل الصوف نسبة ضعيفة من الأرباح المدرة من تربية الأغنام (حوالي 10 %) و هذا ساعد على توجيه تربية الأغنام نحو إنتاج اللحم.

تزن الجزة ما بين 1،5 و 2،5 كلغ و الرقم القياسي هو 4 كلغ (حصل عليها في أستراليا، نيوزلاندا، المغرب…).

تحتوي جزة الصوف عند الأغنام على 3 أنواع من الألياف تختلف فيما بينها حسب موقعها في الجسم و كذلك حسب طولها (من 7 إلى 10 سنتيمتر) و قطرها (15 إلى 40 ميكرون) و عدد التموجات.

يقدر الإنتاج العالمي من الصوف بحوالي 32 مليون طن سنويا.

اللحم: يقدر مردود الذبح عند الأغنام ب 50 % و هذا اللحم يباع في الأسواق بثمن أغلى من ثمن لحوم الأبقار.

في المجازر، تنقسم لحوم الأغنام إلى:

حملان الحليب: تعتبر حملان الحليب كإنتاج ثانوي في ضيعات إنتاج حليب الغنم. ها الحليب الذي يحول إلى أجبان ذات جودة عالية (الروكفور) في أوروبا. يذبح حمل الحليب في سن 3 إلى 6 أسابيع، يزن 8 إلى 20 كلغ و لحمه جد لين.

الحمل الأبيض أو حمل 100 يوم: يذبح في سن 3،5 إلى 5 أشهر، يزن 30 إلى 50 كلغ. حمل ينتمي إلى سلالات ذات سرعة نمو كبيرة (التهجين الصناعي) حيث يقدر الربح اليومي في الوزن ب 200 إلى 300 غرام.

يربى الحمل الأبيض في الحظيرة،  أي أنه لا يخرج إلى المراعي و يتغذى بالحليب و الأعلاف المركزة (حبوب، قطاني، كسب الحبوب الزيتية…)، لحمه أبيض و لين و يفتقر نسبيا إلى مذاق حسن.

الحملان الرمادية أو حملان المراعي: تفطم الخرفان في سن 3 أشهر ثم توجه للرعي في المراعي. يحدد تاريخ الذبح حسب نوع السلالة و سرعة النمو و الوزن. سن الحمل الرمادي هو 6 إلى 18 شهرا، يزن 30 إلى 60 كلغ. تصل سرعة نموه القصوى في سن 6 أشهر (150 إلى 200 غرام من الربح اليومي في الوزن)، لحمه ألذ من لحم الحمل الأبيض.

الأكباش الموجهة للمجازر بسبب السن: هي فحول تذبح في سن 6 سنوات أو أكثر. لحومها خشنة و ناقصة الجودة.

الحليب: تمتد عملية إنتاج الحليب عند الأغنام إلى 170 يوم و تصل إلى أقصاها في 30 يوما. يخصص الحليب في المرحلة الأخيرة قبل الغرز لتغذية الخرفان أو لصنع الأجبان.

في حظائر إنتاج حليب الأغنام، ترسل الحملان سريعا إلى المجازر (في سن 3 إلى 6 أسابيع).

تنتج الشاة من 200 إلى 300 لتر من الحليب بنسبة دسم تقارب 8 % (1 إلى 1,5 لتر في اليوم).

سلالات الأغنام

أغنام إنتاج الصوف

           

٭ الميرينوس: غنم تزن 40 إلى 60 كلغ عند الإناث   60 إلى 80 كاغ عند الذكور. إنتاجه من الحليب ضعيف و نسبة الخصوبة تساوي 80%. ينتج صوفا طول أليافها 7 سنتميتر و قطرها 15 ميكرون و تتميز بتعدد تموجاتها. تزن الجزة من 4 إلى 5 كلغ.

مع تحسين ظروف تربية المرينوس، تحولت إلى إنتاج اللحم و وصلت إلى وزن 120 كلغ.

سلالات أغنام إنتاج الحليب: تتواجد بكثرة في مناطق الأفيرون البيريني الفرنسيتين و الألب كورسيكا…تنتج 200 إلى 300 لتر من الحليب بنسبة دسم تساوي 8 %.

سلالات أغنام إنتاج اللحم : تنقسم إلى ثلاثة أنواع:

٭ الحمل الأبيض: يربى في الحظيرة، ثقيل الوزن، له سرعة نمو كبيرة .

إيل دو فرانس: أصله من جنوب أنكلترا، يهجن مع سلالة الميرينوس، يمثل 45 % من القطيع الفرنسي. كبش ذا بنية جسدية قوية، لونه ابيض، ينفعل بسرعة، نسبة الخصوبة لديه تساوي 130 %. يربح 300 غرام يوميا في الوزن و يمكن أن يوجه نحو إنتاج الحمل الأبيض إذا أحسنا ظروف تربيته. إنتاج صوف ضعيف.

البيريشون: له نفس خصائص إيل دو فرانس لكن سرعة نموه أقل بعض الشيء و له قدرة على تحمل ظروف تربية صعبة.

٭ الحمل الرمادي: تربى في المراعي، نوع هذه المراعي و جودة الكلأ فيها تحدد وزنها (30 إلى 60 كلغ) و موعد إرسالها إلى المجزرة:

شووتدون: سلالة إنجليزية، تتأقلم مع الظروف الصعبة، تعطي إنتاجا جيدا إذا توفرت لها مراعي جيدة.

سيفولك: لها نفس خصائص السوتدوم، لها جزة بيضاء و رأس أسود.

شارمواز: تتأقلم بسهولة في المراعي الفقيرة، مردود ذبحها يساوي 55 %.

إنتاج مزدوج (اللحم و الصوف):

سلالات كانت تنتج الصوف تم وجهت لإنتاج اللحم. تزن حوالي 100 كلغ، مردود الذبح يساوي 45 %، لحمها جد لذيذ، تنتج 4 إلى 4,5 كلغ من الصوف ذو جودة ضعيفة، خصوبته عالية ( تلد الشاه 2 إلى 3 حملان). من هذه السلالات نجد سلالة كوطانتان ( تعيش في النورماندي و البروطون) و سلالة تكسيل (تعيش في شال هولاندا).

عن admin

شاهد أيضاً

تغذية الخرفان

إن إنتاج خروف من نوع جيد ، في ظروف تقنية و اقتصادية مرضية ، لا …