الرئيسية / الاغنام / تغذية الخرفان

تغذية الخرفان

إن إنتاج خروف من نوع جيد ، في ظروف تقنية و اقتصادية مرضية ، لا يتم عند التلاقح أو عند الولادة ، بل إن ذلك يتم منذ الحمل.

إذ ، هناك عدة عوامل يجب أخدها بعين الإعتبار ، قصد إنتاج خروف من نوع جيد. هذه العوامل يمكن حصرها في مرحلة ما قبل الطرادة (السفاد)، خلال الشهرين الأخيرين من الحمل ، التحليب (الإنتاج الحليبي للنعجة) و أخيرا تغذية الخروف.

الإعداد للتخصيب :

النعجة الثقيلة الوزن (لا السمينة) تكون أكثر خصوبة و ذات طاقة ولادية مرتفعة و من تم، فإن تهيئ النعجة للتخصيب من خلال تعليف متزايد يتم خلال هذه المدة.

و الوجبات المتخصصة لهذه المدة تقدر كما يلي :

1.3 إلى 1.6 كلغ من التبن/يوم/نعجة.

250 إلى 500 غرام من المركز/يوم/للنعجة + الأملاح المعدنية.

تهيئة الحمل و التحليب:

إن نمو الجنين خلال الحمل لا يكون دائما رهين زمن معين، فهو يسرع حسب التقدم في مراحل الحمل. و الملاحظ أن حاجة الشاة إلى الغداء تتزايد خلال الشهرين الأخيرين من الحمل و خاصة الست الأسابيع الأخيرة حيث ترتفع حاجاتها إلى الغداء و ينبغي، خلال هذه المدة، الزيادة في تغذية النعجة، تحسبا لرفع إنتاج الحليب لديها. و قد أثبتت الممارسة أن اللجوء إلى الإستعانة بالأعلاف المركزة، تتحدد حسب العلف المتوفر خلال هذه المرحلة. غير أن الحشائش أو الكلأ المتوفر في الغالب، تكون كميته غير كافية، فيصبح ضروريا زيادة ما قدره 200 إلى 300 غرام من الحبوب خاصة خلال الست أسابيع الأخيرة و قد تصل هذه الكمية إلى 500 غرام خلال الأسبوع الأخير من الحمل.

التحليب:

بمجرد الحمل و بدء مرحلة الرضاع، تتزايد حاجيات النعجة بشكل مرتفع جدا إلى التغذية. و لتغطية خاصة هذه الحاجة في حالة نعجة قد تنقص شهيتها خلال الشهرين الأولين من الرضاع ينبغي اللجوء إلى تغذية أكثر تركيزا تتكون من الحبوب و كسب عباد الشمس بمعدل 3/2 للأولى و 3/1 للأخرى كما يجب وضع رهن إشارة النعجة كمية أكثر من الكلأ الأخضر مع ضرورة عزلها عن الخروف عند خروجها إلى المراعي و تركه في الحظيرة.

تغذية الخروف:

سواء كان هدف إنتاج الخروف للمجزرة أو للتربية، فإن الحاجيات مماثلة. و قد أثبتت التجارب أن في كلتا الحالتين يجب إعطاء وجبة للخروف أساسها الحبوب و شيء من التبن الجيد أو الكلأ اليابس و تقدر الوجبة في الواقع بحوالي 80 إلى 250 غرام من الحبوب المكسرة/اليوم/للخروف حسب السن و 200 إلى 300 غرام من التبن/اليوم/للخروف من جهة أخرى يحتاج الخروف إلى مواد غذائية مكملة كالأملاح المعدنية و الفيتامينات و الألياف الغذائية و الماء كما أن علف الخروف ينبغي وضعه في أماكن يصعب على النعجة وصولها. فمن السهل مثلا تكوين زريبة صغيرة ذات فجوة صغيرة لا تسمح إلا بمرور الخروف عند العلف.

عن admin

شاهد أيضاً

الحد من الوفيات عند صغار الأغنام

تمثل نسبة الوفيات عند الصغار 80% من مجموع الوفيات و ترجع الأسباب , إذا استثنينا …