الجرب

الجرب مرض طفيلي خارجي يصيب الجلد في مناطق مختلفة من الجسم. الجرب مرض معدي يمكن أن يصيب القطيع بأكمله. سبب هذا المرض هو عث (قمل) مجهري: القارمة الجربية.

القارمة الجربية هي عث (قمل) مجهري يعيش داخل الجلد حيث تقوم بفتح ممرات تبيض داخلها بيضا يفقس بعد أسبوع واحد تقريبا يرقات تتحول بعد ذلك إلى طفيليات كاملة النمو.

يصيب الجرب جميع الحيوانات الأليفة و كذلك الإنسان و من العوامل التي تساعد على ظهور المرض قلة النظافة و تدهور ظروف التربية و كذلك ضعف البنية الجسمية للحيوانات.

يلاحظ الجرب في عدة مناطق من الجسم:

٭ حول الأنف و الشفتان عند الأغنام

٭ داخل الأدنين عند الأرانب و الكلاب و القطط و الماعز

٭ الأرجل عند الطيور (دجاج، ديك رومي…)

يمكن للجرب أن ينتشر في جميع مناطق الجسم (جرب عام) علما أن أول المناطق التي منها يبدأ انتشار الجرب هي الرأس و العنق.

ينتقل المرض من حيوان لآخر عن طريق الإتصال المباشر أو عن طريق فراش ملوث.

الأعراض

من الناحية السريرية، أول عرض يثير الإنتباه هو مشاهدة الحيوانات وهي تحك جلدها مع أجسام مثل الحائط أو الأبواب أو السياج… و يؤدي الجرب إلى سقوط الشعر أو الصوف مع ظهور مناطق مغطاة بالقشرة، تجاعيد، شقوق و قرح و لون أزرق. كما تصدر الحيوانات المريضة روائح كريهة مع ظهور هزال و تنتهي بالموت في بعض الحالات.

يعتمد التشخيص على ملاحظة حكة الحيوانات بالأجسام المحيطة بها (حائط، باب، سياج…) كما يعتمد على مظهر الجلد (سقوط الشعر) مع ضرورة إتمام التشخيص و دلك بإرسال عينات من الجلد المريض إلى المختبر للبحث فيها عن طفيليات.

العلاج

يعتمد على استعمال حمامات الفوسفات العضوية . هذه المعالجة غير فعالة ضد بيض الطفيليات، لهذا يجب إعادة المعالجة مرتين على الأقل بفارق زمني يساوي 8 أيام حتى نتمكن من القضاء على الطفيليات التي فقست مؤخرا.

إذا أمكن، يجب أن نتمم العلاج بإعطاء فيتامين أ و غذاء جيدا.

تعريض الحيوانات للشمس و الهواء يساعد على العلاج.

الوقاية

٭ عزل و علاج الحيوانات المريضة

٭ تعقيم الحظيرة و الأدوات المستعملة.

عن ضحاك محمد

شاهد أيضاً

مرض النيوكاسل Maladie de Newcastle

* إنه المرض المدمر والأكثر فتكا بالدجاج ، حيث أن مرض النيوكاسل شديد العدوى ويمكن …