الرئيسية / الاغنام / التهجين الاصطناعي عند الأغنام

التهجين الاصطناعي عند الأغنام

يعتبر التهجين الاصطناعي واحد من التقنيات التي تساعد على تحسين المردودية في تربية الأغنام, عبر تحسين العوامل الوراثية للإنتاج.

فكرة التهجين الاصطناعي تقوم على تزاوج قطيع من النعاج من سلالات محلية مع فحل من سلالة مستوردة معروفة بالإنتاجية العالية وذلك بغية نقل هذه الميزات الوراثية إلى المنتوج الأول الذي يكون غالبا عبارة عن خرفان موجهة للذبح والاستهلاك.

من أهم السلالات المستعملة في التهجين بالمغرب نجد سلالات الدمان و تمحضيت حيث أن أغنام تمحضيت يمكنها أن تستفيد من خصائص السلالة المستوردة في النمو السريع للخرفان وبالتالي الحصول على وزن مهم خلال 4 الى 6 أشهر.

أما سلالة الدمان فتستفيد كذلك من خاصية النمو السريع للخرفان لكن مقابل إنجابها للتوائم حيث تمكن من الحصول على أكبر عدد ممكن من الخرفان وبالتالي ضرب عصفورين بحجر واحد.

لإنجاح التهجين الاصطناعي يجب الالتزام بما يلي:

  •  يجب توفير تغذية متوازنة وغنية مع استعمال الأعلاف المركزة خصوصا عند تغذية النعاج خلال مرحلة التزاوج و الحمل والولادة بالإضافة إلى استعمال العلف المركز كذلك والمركب لنمو وتسمين الخرفان لأن الهدف هو بيع الخراف في سن 4 إلى 6 أشهر بوزن 30 الى 35 كلغ.
  •  اختيار الفحل المناسب أمر واجب، حيث إن فحول تنتمي إلى سلالة أصيلة ونقية يتيح لنا الحصول على خرفان بنمو يومي سريع.
  • يجب استعمال سلالة محلية (نعاج) نقية ويفضل أن تكون قادرة على إنجاب التوائم للحصول على عدد أكبر من الخرفان.
  •  عند اختيار الفحل المستورد يجب الحرص على ظاهرة القرون لأنها عامل مهم لتسويق المنتوج في العالم العربي خصوصا خلال مناسبة عيد الأضحى.
  •  يجب احترام المعايير المناسبة لاختيار الأغنام عند اختيار الحيوانات للتزاوج.
  •  يجب إفطام الخرفان بعد الولادة في سن مبكر (شهرين إن أمكن) على أن يكون وزنها 3 مرات من وزنها عند الولادة.

من جهة ثانية تبقى العقبة الأولى التي تواجه تقنية التهجين الاصطناعي هي مشكل تعويض النعاج حيث أن كل الخرفان والخروفات التي تنحدر من التهجين الاصطناعي توجه إلى المذابح, لهذا يتوجب للحصول على نعاج أصيلة بغية تعويض النعاج في القطيع بعد الشيخوخة تواجد مشروع آخر لتحسين النسل وهذا جد مكلف بالنسبة للضيعات المتوسطة والصغيرة.

شاهد أيضاً

أغنام تمحضيت

أغنام تمحضيت هي سلالة مغربية تتواجد بالأطلس المتوسط متكيفة جيدا مع المرتفعات، و يبدو أنها …