الرئيسية / موارد / التعليم التقني والتكوين المهني الفلاحي بالمغرب

التعليم التقني والتكوين المهني الفلاحي بالمغرب

يقوم مخطط المغرب الأخضر، الذي يهدف خلق ديناميكية منسجمة ومتوازنة بالقطاع الفلاحي، على تنمية العنصر البشري الذي يعتبر عاملا محددا لتنمية وتحديث القطاع ولأنظمة الإنتاج الفلاحي.

وتتلخص مهام نظام التعليم التقني والتكوين المهني الفلاحي ، الذي سيمكن من مواكبة تنفيذ السياسة الفلاحية ومختلف البرامج الجهوية المندرجة في إطار مخطط المغرب الأخضر، فيما يلي:

  • التكوين المهني الفلاحي الذي يهدف تلبية حاجيات القطاع من الموارد البشرية المؤهلة وتحسين المستوى التقني وتنافسية المقاولات والاستغلاليات الفلاحية. وقد تمت مراجعة شعب التكوين مراعاة لسلاسل الإنتاج الواعدة ضمن مخطط المغرب الأخضر.

ويرتكز التكوين المهني الفلاحي على شبكة من 45 مؤسسة موزعة على مختلف جهات المملكة. ويضم هذا الجهاز 8 معاهد تقنية فلاحية متخصصة في الفلاحة و11 معهدا تقنيا فلاحيا و26 مركزا للتأهيل الفلاحي توفر التكوين في أزيد من عشرين مهنة بالنسبة لمستويات التقني المتخصص والتقني والعمال المؤهلين. وتمكن هذه المؤسسات من مد القطاع بحوالي خريج كل سنة.

  • التعليم التقني الفلاحي الذي يهدف تمكين التلاميذ من الانفتاح على الوسطين الفلاحي والقروي واستيعاب خصوصياته الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والحصول على المعارف التقنية التي تمكنهم من مواصلة الدراسات العليا في الميدان الفلاحي. ويتم توفير التعليم التقني الفلاحي بواسطة 9 ثانويات لتحضير الباكلوريا في العلوم الزراعية و30 إعدادية قروية تابعة لوزارة التربية الوطنية.
  • دعم الاندماج الاجتماعي والمهني للشباب القروي عبر التكوين بواسطة التعليم بالتمرس لفائدة الشباب المنقطعين عن الدراسة أو الذين أنهوا دروس محو الأمية الوظيفية بهدف تمكينهم من تأهيل يساعدهم على الاندماج في سوق الشغل أو أخذ زمام المبادرة بالاستغلاليات الفلاحية. ويتم توفير التكوين بالتمرس بأزيد من 28 مهنة، الذي تقدمه مجموع مؤسسات جهاز التكوين المهني، حسب المشاريع الفلاحية المعتمدة بمختلف الجهات، ويحصل بمقتضاه أزيد من 10.000 شابة وشاب قروي على شواهدهم سنويا.

للتعرف على أنواع التكوينات و مؤسسات التكوين، انقر على الرابط أسفله:

مؤسسات التكوين الفلاحي

شاهد أيضاً

زراعة البونيكام

تناولت العديد من المنابر الزراعية موضوع البونيكام كزراعة علفية غنية بالمواد الضرورية لرعاية المجترات، إلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *