داء الكلب أو السعار

داء الكلب أو السعار هو مرض فيروسي يسبب التهاب حاد في الدماغ و يصيب الحيوانات ذات الدم الحار و هو مرض حيواني المنشأ أي أنه ينتقل من فصيلة إلى أخرى و قد يصيب حتى الإنسان.

فترة الحضانة

فترة الحضانة هي المدة الفاصلة بين دخول الفيروس إلى الجسم وبداية ظهور الأعراض، هذه المدة تختلف كثيرا من حيوان لآخر حيث تتراوح ما بين 2 أسابيع و عدة أشهر. تختلف مدة الحضانة حسب شدة و حجم الإصابة و مسافة العضة من الدماغ. على سبيل المثال، فإن العضات في الرأس و الرقبة و العضلات المتعددة و الشديدة تتميز بفترات حضانة أقصر.

و تجدر الإشارة إلى أن الحيوانات المصابة بداء الكلب يمكن أن تنقل الفيروس من خلال لعابها حتى 10 أيام قبل ظهور أعراض داء الكلب عند بعض الأنواع، و قد تتجاوز هذه الفترة 10 أيام. و بالتالي، يمكن للحيوان الذي لا تظهر عليه أي أعراض أن ينقل هذا الداء الخطير.

طرق الإصابة بالسعار

ينتقل داء الكلب و يدخل لجسم حيوان آخر أو لجسم إنسان من خلال اللعاب الحامل للعدوى عن طريق العض الذي يؤدي إلى جرح الجلد أو عن طريق تعرض جلد مفتوح (جرح) للحس. ينتقل الفيروس من الجرح أو الفتحة إلى الأعصاب و منها للمخ عندها تبدأ الأعراض في الظهور.

الحيوانات المعرضة للمرض

جميع الثدييات عرضة لداء الكلب، وجميع الحيوانات التي تتأثر بداء الكلب سوف تظهر عليها علامات تلف الجهاز العصبي في المراحل الأخيرة من المرض. الحيوانات الأليفة المصابة (كلاب، قطط، ماشية…) يمكن أن تنقل هذا الداء إلى الإنسان.

أعراض السعار أو داء الكلب

تنقسم أعراض داء الكلب إلى نوعين: السعار الهائج أو السعار الصامت و المشلول. ليس من الضروري أن تظهر جميع الأعراض عند الحيوان المصاب:

* السعار الهائج:

– يظهر الحيوان علامات الهيجان و العدوان الشديدين؛

– يهاجم الحيوانات و الأشياء المحيطة به و يمكن أن يقوم بعض أعضاء جسمه؛

– تتخلل فترات الهيجان فترات سكون؛

*السعار الصامت و المشلول:

– قد يصبح الحيوان مكتئبا ويتراجع إلى أماكن معزولة؛

– يمكنه أن يتوقف عن الخوف من الإنسان؛

– أعراض الشلل: قد يؤدي الشلل في الرأس والرقبة إلى تعريض الوجه غير الطبيعي ، و الإفراط في إفراز اللعاب، وترهل الرأس والفك، أو انبعاث أصوات غريبة، عادة ما يبدأ شلل الجسم بالساقين الخلفيتين و ينتشر إلى بقية الجسم.

الأعراض الموصوفة في النقطة السابقة شائعة بين جميع الأنواع. ومع ذلك، يمكن ملاحظة علامات أكثر تحديدًا عند بعض أنواع الحيوانات الأليفة عند الإصابة بفيروس داء الكلب:

الماشية

نادرا ما تظهر الماشية شكل غاضب، و عندما يحدث ذلك، فإنها يمكن أن تهاجم الإنسان. هذه الأعراض مميزة لداء الكلب عند الأبقار و هي ظواهر غير طبيعية، و يمكن أن تكون مستمرة أو متقطعة و تستمر حتى الموت. ينخفض ​​إنتاج الحليب بشكل حاد عند الأبقار الحلوب المصابة بفيروس داء الكلب.

الأغنام

تقوم الأغنام المصابة بفيروس داء الكلب بصياح مستمر و تميل إلى لحس الأشياء و الأدوات المحيطة بها و تظهر عليها علامات الهيجان.

الخيل

تظهر على الخيول علامات الضيق و الإثارة. قد تشير هذه العلامات إلى أن الحيوان يعاني من مغص. قد تظهر الخيول المصابة العدوان و إيذاء الذات.

الخنازير

تقوم الخنازير الغاضبة بحركات مضغ سريعة و تهز رؤوسها بشكل متكرر.

العلاج

ليس هناك علاج لداء السعار. إذا ظهرت الأعراض السريرية الأولى لداء الكلب، يحدث الموت عادة خلال 10 أيام الموالية.

الوقاية

يجب على مالكي الكلاب و القطط تلقيحها ضد داء الكلب لحمايتها من هذا الداء الخطير لأنه لا يمثل خطرا على حيوانات الضيعة فقط بل يتعداه إلى الإنسان و لهذا الغرض يجب استشارة الطبيب البيطري.

بالإضافة إلى عمليات التلقيح، يجب على السلطات المسؤولة العمل على محاربة الكلاب الضالة تجنبا لانتشار هذا المرض.

شاهد أيضاً

مرض النيوكاسل Maladie de Newcastle

* إنه المرض المدمر والأكثر فتكا بالدجاج ، حيث أن مرض النيوكاسل شديد العدوى ويمكن …